مـــــنــــتـــــــــــــــــدى الســـــــــــــــــــــــــلامـــــة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الكعبة المشرفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكعبة المشرفة

مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء 21 أبريل - 10:10:19

لسم الله الرحمـن الرحيـم

الكعبة وما فيها من أسرار وتاريخها كامل الشاذروان
بنى عبد الله بن الزبير في خلافته للحجاز مسطبة خارج الكعبة حول أضلاعها الأربعة وتعرف بالشاذروان
وذلك لحماية الكعبة من السيول التي كانت تجتاحها في موسم الأمطار وللمحافظة على سلامة الحجاج وسلامة كسوة الكعبة , ويبلغ عرض هذه المسطبة 45 سم وارتفاعها عن الأرض 13 سم , كذلك تم تثبيت 55 حلقة من النحاس في الشاذروان لربط ستائر الكعبة المشرفة وكسوتها .
[size=24]الحجر الأسود

1. هو حجر مثبت في الركن الجنوبي للكعبة على ارتفاع 110سم من ارض المطاف وعرضه 17 سم , وكان قطعة واحدة إلا أن الحوادث التي مرت عليه مثل القرامطة وغيرهم أصبح مكسرا لثمانية قطع أكبرها بحجم التمرة الواحدة وقد تم ترميم هذه الحجارة ووضعت في حجر آخر ووضع حولها إطارا من الفضة وأول من صنع إطارا لفضة عبد الله بن الزبير.
فضائل الحجر الأسو
2. ياقوت من يواقيت الجنة
حمله النبي صلي الله عليه وسلم بيده ووضعه في مكانه عند بناء قريش للكعبة
تقبيـل النبي صلي الله عليه وسلم له هو بداية الطواف ونهايته
يستجاب عنده الدعاء
يشهد يوم القيامة لمن استلمه
الملتـــــــــزم

قال بن عباس ومجاهد ان الملتزم هو ما بين باب الكعبة والحجر الأسود وطوله حوالي مترين , وهو مكان لاستجابة الدعاء ومن السنة فيه إلصاق الخدين والصدر والذراعين والكفين مع الدعاء وقال بن عباس إن بين الحجر والباب مكان لا يقوم فيه إنسان فيدعو الله تعالى بشئ إلا رأى في حاجته بعض الذي يحب . وما يقابله من ظهر الكعبة الناحية الأخرى يسمى ملتزم العجزة
الحطيم / حجر إسماعيل
ويسمى حجر إسماعيل وهو البناء المكشوف على شكل نصف دائرة من الناحية الشمالية للكعبة . ويسمى بالحطيم لأنه جزء حطمته قريش من الكعبة وأخرجته منها لما عجزت عن توفير المال الحلال اللازم لبناء الكعبة كما أخبر بذلك النبي صلي الله عليه وسلم للسيدة عائشة رضي الله عنها ويسمى حجر إسماعيل لان إبراهيم بنى لإسماعيل وأمه السيدة هاجر عريشا من أراك ليسكنا فيه والجزء الذي خرج من الكعبة ودخل في حجر إسماعيل حوالي ثلاثة أمتار , ويبلغ الطول الكلي للحجر 546 سم منها ثلاثة من أصل الكعبة , وقال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة لولا أن قومك حديثي عهد بالإسلام لهدمت الكعبة وبنيتها على قواعد إبراهيم . وفي عهد وخلافة عبد الله بن الزبير هدم الكعبة وبناها على قواعد إبراهيم وأدخل الجزء الخارج منها من الحجر , ولكن عندما حاصر الأمويون بن الزبير وقتلوه هدموا الكعبة وأعادوا بناءها على الصفة القديمة . وعندما جاء العباسيون إلى الخلافة أراد الخليفة المهدي أن يرد بناء البيت على قواعد إبراهيم إلا أن الإمام مالك بن أنس عليه السلام قد منعه من ذلك وقال لهم أتركوا ذلك حتى لا يصبح بيت الله عز وجل لعبة بيد الملوك والخلفاء يبني هذا ويهدم هذا فتذهب هيبته من صدور الناس وفضل هذا الحطيم إن من صلى فيه فكأنما صلى داخل الكعبة لأنه جزء منها , وعندما طلبت السيدة عائشة من النبي صلي الله عليه وسلم أن تصلي داخل الكعبة اخذ بيدها وقال لها صلي في هذا الحطيم فإنما هو قطعة من البيت .
وقالوا إن الدعاء مستجاب في الحطيم وتحت الميزاب , وقال الشيباني رأيت سعيد بن جبير في حجر إسماعيل معتنقا البيت .
الميزاب

قطعة معدنية مكسوة بالذهب وضعت أعلى البيت لتصريف مياه الأمطار وقريش أول من صنع ميزابا للكعبة , وطول الميزاب الحالي 253 سم . وكان عبد المطلب سيد قريش يوضع له فراش في الحجر ولا يجلس معه غيره من أشراف قريش , ماعدا النبي صلي الله عليه وسلم وكان عمره وقتها ثمانية أعوام . ووجد سعيد بن جبير أحد حجاب الكعبة راقدا في الحجر , فركضه برجله وقال له مثلك ويفعل هذا وذلك تعظيما للحجر .
وعند بناء عبد الله بن الزبير للكعبة المشرفة , وحفرهم للحطيم وجدوا قبر إسماعيل عليه السلام في الحجر , فأشهد الناس على ذلك
الركن اليماني وهو الركن الجنوبي للكعبة المشرفة باتجاه اليمن ومن فضله إن النبي صلي الله عليه وسلم قد استلمه مثل الحجر الأسود وروى بن عمر عن النبي صلي الله عليه وسلم أن مس الركن الأسود واليماني كفارة للخطايا , وقال مجاهد قل ان يضع احد يده على الركن اليماني ويدعوا ولا يستجاب له وكان النبي صلي الله عليه وسلم يقرأ ما بين الركنين قوله تعالى : ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
الكعبة من الداخل

جدران الكعبة وأرضيتها من الداخل مزينة بالرخام الملون ومزركشة بنقوش جميلة , وسقفها مثبت بثلاثة أعمدة خشبية قطر العمود الواحد 44 سم والمسافة بين كل عمودين 235 سم , وكانت الكعبة في السابق مثبته بسته أعمده ، وفي مواجهة باب الدخول في ظهر الكعبة من الداخل محراب في المكان الذي صلى فيه النبي صلي الله عليه وسلم، وهو مميز برخام مختلف الشكل لبيان مكان صلاة النبي صلي الله عليه وسلم .. وعلى يمين الداخل الى الكعبة سلم يؤدي إلى سطح الكعبة مقفول بباب له قفل ومغطى بستارة , ويسمى باب التوبة , وجدران الكعبة من الداخل مغطاة بستائر جميله من الحرير الأخضر , ومكتوب عليها لا اله إلا الله محمد رسول الله ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين ) ومكتوب ( قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام ) ومكتوب اسم الله تعالى يا حنان يا منان يا ذا الجلال والإكرام
وتغير الستائر الداخلية للكعبة كل ثلاثة أعوام وذلك لبعدها عن التلف وعوامل التعرية من شمس ومطر وغبار وفي داخل الكعبة صندوق ضخم تحفظ فيه بعض مقتنياتها والهدايا التي تقدم لها من الملوك والرؤساء والناس . وكان فيها حفرة عمقها متر ونصف تسمى بئر الكعبة , توضع فيها كنوزها ومقتنياتها وهداياها , ثم وضع في هذه البئر هبل الصنم الذي كانت تعبده قريش في بئر الكعبة . وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم، أبى أن يدخل البيت وفيه الأصنام والصور ، فأمر بها فأخرجت، فأخرجوا صورة إبراهيم وإسماعيل في أيديهما الأزلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( قاتلهم الله، أما والله قد علموا أنهما لم يتقسما بها قط ). وكان الخلفاء يعلقون الذهب والتحف والمجوهرات على الكعبة من الداخل , وفعل ذلك عمر بن الخطاب عندما علق هلالين من ذهب كسرى , وبعده فعل الخلفاء ذلك مثل الوليد بن يزيد والمتوكل والمأمون وهارون الرشيد
وأول من كسا الباب والأسطوانات الذهب كان الخليفة الوليد بن عبد الملك وزاد عليه الخليفة هارون الرشيد
فتح إبراهيم عليه السلام بابين للكعبة المشرفة من الناحية الشرقية والغربية , وكان الطائفون يدخلون من الباب الشرقي الموجود اليوم ويخرجون من الباب الذي يقابله من ظهر الكعبة , وكانت الأبواب مجرد فتحات فقط , وأول من صنع للكعبة بابا يقفل بالمفتاح هو الملك تبع الثالث ويسمى اسعد وهو احد ملوك اليمن . ولما بنت قريش الكعبة أغلقت الباب الغربي نهائيا ورفعت الباب الشرقي إلى مستوى عالي لا يسهل الدخول إليه , وقال النبي صلي الله عليه وسلم ليمنعوا من شاءوا من الدخول إلى الكعبة . وباب الكعبة اليوم مصنوع من خشب التيك ومغلف ب 280 كيلوغرام من الذهب الصافي ويبلغ طول الباب 310 سم وعرضه 190 سم وعلى ارتفاع 225 سم من ارض الـمطاف . ومكتوب في الباب سورة الفاتحة وبعض آيات القرآن و15 من أسماء الله الحسنى
وللكعبة مفتاح طوله 40 سم موضوع في حقيبة حريرية مطرزة بالذهب ومكتوب عليها ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ) , ومفتاح الكعبة عهدة حتى اليوم عند بني شيبة , وقد كان مفتاح الكعبة عندهم في الجاهلية , وعندما فتح النبي صلي الله عليه وسلم مكة ودخل الكعبة وصلى فيها , أرجع لهم المفتاح وقرأ قوله تعالى ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ) وقال لهم خذوها يا بني طلحة خالدة تالدة فيكم لا ينزعها منكم إلا ظالم . وحجابة الكعبة يتوارثها بني شيبة إلى اليوم . وللكعبة اليوم سقفين , سقف أدنى وسقف أعلى , وسطح السقف الأعلى مفروش بالرخام الأبيض , ومحاط بإفريز ارتفاعه 80 سم وفي سطح الكعبة فتحة تستعمل كمنور ودخول ضوء الشمس وطولها 127 سم وعرضها 104 سم وهذه الفتحة مسقوفة بالزجاج المقوى وتفتح عند غسيل الكعبة ويصعد الى هذا المنور بسلم دائري من الزجاج المقوى مكون من خمسين درجة
وتطيب الكعبة من الداخل والخارج ويهدي إليها+ الملوك والرؤساء الطيب والروائح الباهظة الأثمان , وكره العلماء أن يأخذ الناس من طيب الكعبة , وقال عطاء: كان أحدنا إذا أراد أن يستشفي به جاء بطيب من عنده فمسح به الحجر ثم أخذه.‏ وكان النبي صلى الله عليه وسلم يجعل سهم وفي سبيل الله من الزكاة ،في كسوة الكعبة وطيبها وما تحتاج إليه الكعبة. وقد كان السلاطين يهدون لها الأبواب كل حين وتصنع من الأخشاب والفضة
وفي الإسلام كساها النبي صلي الله عليه وسلم الثياب والقماش اليمني وكساها عمر بن الخطاب الكتان المصري , و قَالَ هِشَامُ بنُ عُرْوَةَ: أَوَّلُ مَنْ كَسَا الكَعْبَةَ الدِّيبَاجَ بدلا عن الجلود ابْنُ الزُّبَيْر , ومن بعده يزيد بن معاوية وعبد الملك بن مروانِ، وأول من كسا الكعبة مرتين في العام معاوية بن أبي سفيان في عاشوراء وخواتيم شهر رمضان
وَكَانَ عبد الله بن الزبير يُطَيِّبُ الكعبة من الداخل والخارج حَتَّى يُوجَدَ رِيْحُهَا مِنْ طَرَفِ الحَرَمِ،. ، وكساها الخلفاء الراشدين والأمويين والعباسيين , وحكام مصر , والسلاطين العثمانيين , والملوك السعوديين . حتى أن كساوي الكعبة كانت تتعرض للنهب والسرقة
وشكا حاجب الكعبة إلى الخليفة المهدي أنهم يخافون على الكعبة أن تتهدم من كثرة ما عليها من والكساوي، وكانت والكساوي تردف على بعضها ولا تنزع , فأمر بتجريدها، فلما انتهوا إلى كساوي هشام بن عبد الملك وجدها من ديباج ثخين جداً فأمر بإزالتها وبقيت كساوي الخلفاء قبله وبعده، فلما جردها طلاها بالطيب وكساها كسوة فاخرةً. وعندما حج السلطان الملك الظاهر فتحت له الكعبة فغسلها بماء الورد وطيبها بيده. وللكعبة اليوم مصنع خاص بمكة المكرمة لصناعة كسوتها الخارجية وستائرها الداخلية وستارة للباب الخارجي تسمى البرقع وكسوة الكعبة تصنع من 658 متر من الحرير الطبيعي المصبوغ باللون الأسود, وتكسى الكعبة كسوة جديدة في التاسع من ذي الحجة من كل عام . وتزين الكسوة بآيات قرآنيه مكتوبة بالأسلاك الفضية ومطلية بالذهب . ويزن الحرير المستخدم في الكسوة 670 كيلو غراما
يتبع
[/size]
avatar
المدير العام
Admin

عدد المساهمات : 219
نقاط : 697
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 04/01/2009
العمر : 62

http://kebail2009.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى